أهم 6 نصائح لتجنب الطرد من العمل

 

الروتين اليومي للحياة العملية قد يدفع بالموظف للوقوع في عديد من الأخطاء التي بدورها تسيء إلى جودته العملية، ما يجعله مهدداً بالفصل، ليس ذلك فحسب؛ فكثيراً ما تنتشر الشائعات في محيط العمل عن الاستغناء عن بعض الموظفين، بهدف تقليص عدد العمالة، أو استبدالهم بآخرين ما يزيد من إحباط الموظف، وتوتره بعد معرفة ما سيقع عليه من طرد من العمل.

في إطار ذلك، قدمت «لين تايلور»، الخبيرة في شؤون العمل، نصائح نشرتها «بيزنس إنسايدر»، وكشفت فيه كيفية تعامل الموظف مع خبر الفصل بكل نجاح لاستعادة مكانه في العمل، حيث قدمت تايلور 7 نصائح يجب القيام بها، عندما يشعر الشخص بأنه على وشك الطرد، وهي:

أولاً: يجب عند معرفة الشخص بأنه مهدد بالفصل، تذكّرُ أن خبر فصله عن العمل يمكن أن يكون مجرد «خبر كاذب»، وقبل المبادرة إلى رد فعل «مجنون» للدفاع عن النفس، تنصح الخبيرة بالتحدث مباشرة إلى الرئيس المباشر في العمل لمعرفة تقييم الأداء المهني له، و«عدم استشارة الموظفين الآخرين حول مستقبله».

ثانياً: التحدث في الأمر بـ«موضوعية» مع الرئيس المباشر في العمل، الأمر الذي يعد فرصة مثالية لإزالة المخاوف، ومعرفة ما إذا كان هناك أي شيء يمكن فعله؛ من أجل تحسين الوضع المهني والحفاظ على الوظيفة.

ثالثًا: التركيز على استعراض أفضل القدرات العملية التي تمتلكها.

رابعاً: وضع رئيسك في العمل والموظفين الآخرين دائماً تحت المجهر، لجعل مَنْ يقوم ببعث تقارير إلى رئيسك في العمل «يعرف أنك تقوم بعملك بشكل منظم، إضافة إلى أنك تقدم اقتراحات مستقبلية لمشروعات الشركة، وتسأل عن أدائك بشكل مستمر».

خامساً: توثيق كل ما تقوم به من عمل، من خلال ملف إلكتروني يضم كل الأنشطة الخاصة بك والمراسلات وغيرها من الأعمال التي يمكنها إثبات جهودك ومساعدتك في نفي وجود سبب مقنع لطردك من وظيفتك.

سادساً: الوجود بصورة دائمة، واجتماعية، وعدم الغياب عن الأنظار، والعمل على البقاء «مرئياً»، وذلك من خلال القيام بكل ما يمكنك فعله من أنشطة داخل الشركة مثل «التطوع لمساعدة الآخرين»، وغيرها من الأنشطة، وإن كانت خارج المؤسسة التي تعمل فيها.